أخر الأخبار

الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » افتتيح أحد حوافر العود الشرادي الذي طاله النسيان.

افتتيح أحد حوافر العود الشرادي الذي طاله النسيان.

” الخيل مربوطة و الحمير مطلوقة كتزعرط” إنه مثل يترجم المآل الذي نحا إليه العديد من اللاعبين القدامى لفريق الاتحاد القاسمي،الذين حشروا قسرا في زاوية الظل و ما اختلط فيها من إحساس التهميش و معاناة الفراغ و قلة ذات اليد و هم الذين كانوا بالأمس تعرف المدينة باسمهم و كان الجميع يطلب مودتهم و صداقتهم و مجالستهم. على رأس هؤلاء نذكر اللاعب عبد الفتاح الطواهر الملقب ب “افتتيح” الذي كان حافرا من حوافر حفار القبور العود الشرادي الأصيل و الذي كانت له صولات و جولات على الميدان، مدافعا صلبا و مشاركا في الهجوم عبر الأجنحة سنوات الثمانينيات و بداية التسعينيات من القرن الماضي. ساهم في صناعة فرحنا و في مجد الفريق و إشعاعه حتى أصبحت ” USK” تذكر على كل لسان. و بما أن الحياة ظروف و صدف و أنه لا منطق يحكمها، فقد عاكس تيار الحظ تطلعات افتتيح في أن يجني ثمار قتاله في صفوف الفريق عندما يخونه السن و يغادر الفريق مكرها لا بطل. إلا أنه وجد نفسه ضحية لأثر عرضي من صناعة أصدقاء الأمس الذين تنكروا لعطائه و تضحياته و فرضوا عليه حياة الظل و التي يقضي يومياتها بين العمل في إحدى الإدارات مياوما و مجالسة الأصدقاء بإحدى المحلبات. و رغم ذلك تجد افتتيح دائما مبتسما رغم ما يعانيه داخليا من إحساس ” الحكرة ” و الغبن و هو يرى كيف أصبح الفريق اصطبلا للعديد من الانتهازيين و السماسرة و الذي لا تجمعهم به أية آصرة من أواصر الغيرة أو اللعب أو التسيير.

وضاح

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *