الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » إقليم سيدي قاسم : في الحاجة إلى سياسي نزيه وكفء لقيادة النموذج التنموي الجديد…

إقليم سيدي قاسم : في الحاجة إلى سياسي نزيه وكفء لقيادة النموذج التنموي الجديد…

كلما اقترب موعد الانتخابات كلما خرجت علينا أحزاب ” صنع في الصين “ لتدعونا لمساعدتها على تحقيق نبوءاتها الخارقة  في مجال التنمية والتقدم والاستقرار ،والخروج بنا من دائرة الضيق الاقتصادي والاجتماعي إلى رحاب التقدم والازدهار .ومساعدتها هنا ،هي التصويت عليها حتى تستطيع تنزيل برامجها الانتخابية. ولكي تقنعنا بوضع ثقتنا فيها، نراها تجتهد في تصوير واقع الإقليم في كافة المجالات بعدسة سوداء لا تعكس إلا التخلف والتردي.

إن استغفال المواطن والمحاولات المتكررة للضحك على الذقون كانت هي السمة الأساسية لهذه الأحزاب كلما اقتربت مواعيد الانتخابات.ولعلها أسباب من بين أخرى، هي التي كانت تدفع إلى فقدان الثقة في هذه الأحزاب و العزوف عن الممارسة السياسية.

في لقاء الأحد لقد أتقن جل المتدخلين فن التنكيل بمدينة جرف الملحة وتم تصويرها كما لو أنها مدينة ممسوخة ومنكوبة لا تنتمي إلى هذا الوطن المسمى المغرب الجديد،حيث لا تعليم ولا صحة ولا طرق ولا تنمية ولا شغل ….

فضيلة الاعتراف تدفعنا إلى الإقرار، أن هناك مجهودات كبيرة بذلتها الدولة في إقليم سيدي قاسم على مستوى البنية التحتية والصحة والتعليم والماء والكهرباء والأمن و بناء مؤسسات الرعاية الاجتماعية و فتح أوراش اجتماعية لمحاربة الهشاشة و الإقصاء الاجتماعيين وإقامة المشاريع المدرة للدخل. مع اعترافنا أن النقطة السوداء التي يعاني منها الإقليم هي مشكل البطالة في صفوف شباب الإقليم، وهذه نقطة تدين كل الأحزاب التي تعاقبت على تدبير الشأن العام بالإقليم،حيث ظلت عاجزة على بلورة فرص حقيقية لجلب الاستثمارات وتقديم تحفيزات وتكوينات للشباب للإندماج في سوق الشغل.

إقليم سيدي قاسم لن يكون في حاجة لساسة Kمكيافلليي النزعةK مستعدين لأن يشرعنوا كل الوسائل ،مهما كانت موغلة في التوحش، من أجل الوصول إلى الحكم. إقليم سيدي قاسم سيكون في حاجة لساسة وطنيين أكفاء، جاءت بهم ، فعلا ، لكراسي تدبير الشأن العام المصلحة العامة وليس مصالحهم الذاتية. إقليم سيدي قاسم سيكون في حاجة لساسة قادرين على التجاوب الإيجابي والفعال مع نداء صاحب الجلالة محمد السادس القاضي ببلورة نموذج تنموي جديد. سيدي قاسم سيكون في حاجة لساسة مستعدين للتخلص من غرائزهم الأنانية و العدوانية تجاه المصلحة العامة و المال العمومي، وقادرين على نكران الذات والتواصل وطرق الأبواب والإنصات لهموم المواطنين وتطلعاتهم الاجتماعية نحو مستقبل يخدم العدالة الاجتماعية والانتماء والاستقرار.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *