أخر الأخبار

الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » صحف: زينب العدوى تفتح ملف أغنياء الأزبال.

صحف: زينب العدوى تفتح ملف أغنياء الأزبال.

*الملاحظ الجهوي – متابعة.

مُستهل قراءتنا لعدد من الصحف الصادرة يوم غد الخميس بيومية “الصباح”.

السطو على عقارات قنصل انجليزي يجر موظفين ومحامي وقاض سابق للتحقيق

وقالت اليومية أن موثقا وموظفين بالمحكمة التجارية بطنجة وقاض سابق صدر في حقه قرار العزل، يتحسسون رؤوسهم بعد أن أوشكت التحقيقات التي أشرفت عليها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتعليمات من الوكيل العام للملك على نهايتها، في ملف اتهامهم بالسطو على أملاك وعقارات قنصل شرفي إنجليزي كان بطنجة، وتفويتها عن طريق التزوير إلى رجال أعمال يتحدرون من أسرة واحدة بالمدينة.

وأضافت “الصباح” أن الملف يحظى باهتمام خاص من قبل رئيس النيابة العامة، بعد استقباله ورثة القنصل الإنجليزي، الذي يتحدر من الأسرة الملكية البريطانية، إذ قدموا جميع الوثائق القاطعة بهدف استرجاع أملاك والدهم، خصوصا شركته العقارية، التي مازالت مسجلة باسمه إلى اليوم سواء بالمحكمة التجارية بطنجة أو المحافظة العقارية وزاد في تعقد الوضع للمتورطين في هذا الملف، دخول كنيسة بريطانية بطنجة على الخط ومتابعتها مجريات التحقيق لاسترجاع أملاكها، سبق للقنصل الشرفي أن وهبها لها في وصية قبل وفاته، عبارة عن فيلات وعقارات، تم السطو عليها بعد الاستيلاء على شركته العقارية بعقود مزورة.

وأكدت المصادر أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، فاجأت موثقا بمكتبه واستفسرته حول علاقته بالملف وواجهته بمجموعة من الاتهامات من بينها تزوير وثائق الشركة وعقد جمع عام لها بشكل مخالف للقانون، وتحويل أسهمها إلى حصص وتوزيعها على رجال أعمال ينتمون إلى أسرة نافذة بطنجة قبل أن تغادر مكتبه بعد أن دونت معلومات اعتبرت قيمة، ستكشف عن تطورات مثيرة مستقبلا.

الداخلية تفتح ملف أغنياء “الأزبال”

وفي خبر آخر، قالت صحيفة “الصباح” إن زينب العدوي، الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، قررت فتح علبة أسرار بعض الشركات التي تسيطر على صفقات الأزبال بدعم مطلق من رؤساء جماعات، يتردد البعض منهم باستمرار على مقهى شهير بحي الرياض، من أجل ترتيب وتدقيق كل شيء، للجماعات المحلية، تجنبا لمفاجآت آخر لحظة.

وتابعت اليومية، أن تحرك المفتشية العامة للإدارة الترابية، يأتي بعد شعورها بإحراج كبير، بسبب تقارير المجلس الأعلى للحسابات التي تدين ملف التدبير المفوض، وتفضح تجاوزاته وخروقاته المتعددة، دون أن تجد من يردع مرتكبيها، أويحيلها على القضاء.

وأوضح ذات المصدر أن مالكو بعض شركات النفايات ينسجون علاقات متشعبة مع كبار المسؤولين في العديد من الإدارات التي تعنى بموضوع النفايات، وهو ما يجعلهم في منأى عن أي محاسبة، مقابل جمعهم ثروة مالية كبيرة، علما أن البعض منهم انطلق من الصفر كما هو حال الصديق الحميم لحميد شباط الذي كان فقيرا قبل أن يتحول إلى ملياردير، يدفع الملايين تحت الطاولة إلى رؤساء الجماعات، من أجل الفوز بالصفقات، بعيدا عن تكافؤ الفرص.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *