الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » إسدال الستار على موسم الولي الصالح سيدي قاسم بوعسرية ،وتسجيل أرقام استثنائة….

إسدال الستار على موسم الولي الصالح سيدي قاسم بوعسرية ،وتسجيل أرقام استثنائة….

أسدل الستار مساء يوم البارحة 6/10/2019 على فعاليات موسم الولي الصالح سيدي قاسم بوعسرية المنظم بحي الزاوية بمدينة سيدي قاسم من طرف جماعة سيدي قاسم بشراكة مع الشرفاء القاسميين وتعاون عمالة سيدي قاسم والسلطة المحلية والأمن الوطني والقوات المساعدة.

وقد امتدت فعاليات هذا الموسم طيلة ثلاثة أيام، من يوم الجمعة 4 أكتوبر إلى يوم الأحد 6 منه. شارك فيها حوالي 1600 فارس من هواة فن التبوريدة، بأكثر من مائة سربة،حضروا من كافة مناطق المغرب،و تكلفت جماعة سيدي قاسم بتوفير لهم مادة البارود والتبن والماء الصالح للشرب…. كما شاركت في هذه الفعاليات مجموعة من الفرق الفولكلورية و الألعاب البهلوانية.

وحسب تصريح أحد المتتبعين، فقد فاق عدد زوار هذه النسخة من موسم الولي الصالح سيدي قاسم 120 ألف زائر،قصدوا حي الزاوية من المدينة والمدن والقرى المجاورة ،جعلت وسائل النقل عاجزة على احتوائهم.

كما عبأت  قيادة الأمن و القوات المساعدة بالمدينة كل مواردها البشرية واللوجستيكية  للسهر على أمن المشاركين و زوار الموسم  ودرئ كل ما من شأنه ان يمس بأمنهم وسلامتهم.وحسب تصريح أحد الأمنيين الذين اشتغلوا بتأمين هذا الموسم، فإنه لم تسجل إلا ثلاث حالات، إثنان منها مرتبطة بالسكر البين والثالث بالاعتداء.

وبالموازاة مع هذه الأنشطة، نظم الشرفاء القاسميون ليلة المديح وسماع، أحيتها  إحدى الفرق المختصة،حيث شنفت أسماعنا بأصواتها العذبة بنفحات من مدح النبي الكريم والدعاء لجلالة الملك والأسرة الملكية.كما نظموا وليمة عشاء،حضرها، إلى جانب السيد عامل الإقليم و رئيس المجلس البلدي، السيد الكاتب العام للعمالة ورئيس قسم الميزانية بها و رجال السلطة المحلية والأمن الوطني و الدرك الملكي والقوات المساعدة وبعض وضيوف الشرفاء.

كما نظمت شركة أزون بهذه المناسبة سهرة فنية بساحة البلدية أحياها كل من الفنان يونس البولماني و سعيد موسكر و عبد العزيز أحوزار،وهي السهرة التي تابعها جمهور كبير من محبي هؤلاء الفنانين.

كل هذا التنوع في فعاليات هذه النسخة من موسم الولي الصالح سيدي قاسم بوعسرية ودقة التنظيم وكفاءة الأمن وحيطته ضمن لها هذا النجاح المبهر.

وتكون هذه النسخة، هي الأولى التي يحضر السيد العامل الحبيب ندير فعالياتها، والتي عاش مع إحدى فصولها الأساسية ، فن التبويدة ، بكل جوارحه و إحساسه، وهو الآتي من بلدة معروفة بالفرجة والمحافظة على الموروث الثقافي اللامادي و بتربية الخيول والتبوريدة والمواسم، إنها مدينة بجعد.

ونأمل فيه أن يبدي ملاحظته للرقي بهذا الموسم حتى يخرج من طابعه الفرجوي الفولكلوري ليعانق البعد الاجتماعي والتنموي، والذي تكون ساكنة الزاوية في أمس الحاجة إليه.

وكل موسم وأنتم على ألف خير.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *