الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » آخر من التحق بين إجحاف القانون و “كولسة ” الإدارة.

آخر من التحق بين إجحاف القانون و “كولسة ” الإدارة.

إن المناخ التربوي السليم الذي يجب أن يستقبل فيه رجل التعليم كملتحق أخير، بعدما استفاد من حركة من الحركات الانتقالية ، هو توفير كافة السبل لضمان انخراطه في السيرورة التربوية حتى يكون منتجا بشكل فعال، وذلك عبر الانفتاح عليه، و التواصل معه، وتعريفه بزملائه من طرف الإدارة، وتمكينه من جدول حصص يحترم المذكرة الإطار المنظمة للحركات الانتقالية. لكن في كثير من الأحيان لا يستقبل آخر من التحق بمثل ما تقدم، بحيث يستقبل ب ” كولسة ” الإدارة التي تكون في مصلحة الأستاذ القديم، ويقدم له جدول حصص مما عافه هذا الأخير، وعندما تتأكد الإدارة أنه لن يقذف به، ربما لشعرات الكيلومترات، لسد خصاص في جهة ما، تطالبه بضرورة اقتسام حصص المادة مع بقية زملائه، وإذا رفض متشبثا باحترام القانون، يتم إكمال جدول حصصه بساعات الدعم على سبيل الانتقام لا غير،بحيث لا تراعي البعد النفسي والتربوي للمعلم والمتعلم سواء بسواء.

هذا هو حال “آخر من التحق”، وبوصفه كذلك، يعاني في صمت، بين سندان تعسف الإدارة سعيا لإرضاء الأستاذ القديم، وبين مطرقة سد الخصاص في مؤسسة غير المؤسسة الأصلية .

وهو ما يدفع لطرح السؤال الموالي : كيف يمكن للأستاذ الذي فرضت عليه وضعية ” آخر من التحق ” الذي يعيش هذا الوضع السيئ أن يساهم في تجويد الفعل التربوي؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *