الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » بعد واقعة مكناس.. أمن سلا يتدخل بقوة ويضبط “بيدوفيلا” متلبسا بالاعتداء الجنسي على ثلاث طفلات صغيرات.

بعد واقعة مكناس.. أمن سلا يتدخل بقوة ويضبط “بيدوفيلا” متلبسا بالاعتداء الجنسي على ثلاث طفلات صغيرات.

بعد واقعة مكناس، التي تم خلالها الاعتداء جنسيا على طفل عمره 10 سنوات، قبل قتله بوحشية من طرف مجرم خطير من أصحاب السوابق، بصمت مصالح الأمن الوطني بالدائرة الأمنية الثامنة بسعيد حجي بسلا، يوم أمس، على عملية نوعية، تمكنت خلالها من القبض على مجرم خطير في حالة تخدير، كان متلبسا بالاعتداء الجنسي على ثلاث طفلات قاصرات، لا يتجاوز عمر أكبرهن 10 سنوات.

وكان من المحتمل أن يهرب الظنين من عين المكان بعد ارتكاب جريمته، أو يتعرض للقتل ضربا، لولا يقظة وسرعة تدخل رئيس الدائرة، الذي باشر على الفور الإجراءات المتطلبة قانونا من أجل ضمان نجاعة التدخل وفعاليته، وهو ما حال دون وقوع الاسوأ للموقوف الذي كان محاصرا من طرف المواطنين وكذا سرعة تدخل العناصر الامنية بعد اشعار رئيس الدائرة لقاعة القيادة والتنسيق.

وعلمت جريدة “كواليس اليوم” من مصادر موثوق بها، أن المعتدي غريب عن الحي، وتبين من الأبحاث التي باشرتها مصالح الأمن بالدائرة تحت إشراف عميد الشرطة، أنه ينحدر من منطقة بوقنادل ضواحي سلا، وكان في حالة تخدير.

وبناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، وسيتم تقديمه أمام العدالة فور انتهاء البحت الذي يجري تحت اشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط.

وقد خلف التدخل الأمني الناجح، حالة من الارتياح في صفوف المواطنين، الذين أشادوا بفعالية التدخل الأمني في الوقت المناسب، إلا أنهم أكدوا أن الكرة الآن بيد العدالة، وما على القاضي إلا أن يلجأ إلى أقصى فصول المتابعة القانونية لمتابعة المعتدي وإدانته، حتى لا تستمر مثل هذه الجرائم في الوقوع، وما جريمة مكناس، إلا خير دليل على خطورة هؤلاء المرضى نفسيا.

كما يجب أن تشكل هذه الواقعة درسا للآباء والأمهات، حتى يرفعوا من درجة الرقابة على أطفالهم، وعدم تركهم يلعبون في الخارج في أوقات غير مناسبة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *