الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » سيدي قاسم : إعادة الاعتبارللمجتمع المدني.

سيدي قاسم : إعادة الاعتبارللمجتمع المدني.

تخبرنا الحكمة الرائجة ” إذا اردت التخلص من شيء ما، اهجم عليه بالاشاعة” ، أن الإشاعة دائما تنمو وتتررع في تربة العجز على المواجة والصراحة والضعف. ومن بين مجالات الاشاعة التي أصبحت تنتج بكثرة منذ مدة، هي تلك التي أصبحت تنتج حول المجتمع المدني وإلصاق به صفات قدحية من قبيل ” جمعيات المرقة والزرقة “، “جمعيات المجتمع الامي”، ” جمعيات مجتمع الشناقة ” ، جمعيات لعواطلية “….إلى غير ذلك من الاوصاف السلبية الذي الصقها الجمعويون ببعضهم البعض لتصفية حسابات ضيقة بينهم، والحال أن المجتمع المدني الذي ينشط بالساحة القاسمية ليس كله مجتمع ملائكة بل كثيره من الشياطين، إلا ان هذا الواقع سيعطي مبررا خطيرا للمؤسسات العمومية لإقصائه كلية دون التمييز بين الصالح والطالح وتبني جمعيات على المقاس لتفويض لها جل المسؤوليات في التدبير والتسيير والدعم تحت الطاولة ، الشيء الذي أدى إلى إقصاء الجمعيات التي تتمتع بعدة كفاءات ومؤهلات ومشهود لها بالحضور والنشاط الوازن. وللقطع مع هذا المنطق الاقصائي و تبني مقاربة جديدة تعيد الاعتبار لهذه الجمعيات في سبيل  الاستفادة من كفاءتها وخبرتها ومؤهلاتها المختلفة، أمر السيد العامل الحبيب ندير بفتح الفرصة  أمام جميع الجمعيات التي تشعر على انها تملك القدرة لتدبير مرافق الرعاية الاجتماعية عبر إعلان ” عروض المشاريع ” أو نداء المشاريع”، حيث يفتح باب التنافس بين هذه الجمعيات لتقديم أحسن العروض و المشاريع لنيل صفقة تدبير مرفق من مرافق الرعاية الاجتماعية. كما انه سيتابع العملية بشكل شخصي لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بينها والقطع مع عهد السيبة والفوضى الذي حول مجال تسيير هذه المرافق إلى غابة لا ينتصر إلا لمبدأ الولاء والقدرة على الخضوع لتمرير غايات دنئية.

واضح إذن ، أن السيد العامل يستجيب بشكل فعال لنداء صاحب الجلالة القاضي بتدبير جيد للجيل الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية النشرية ومحاولته الجادة للتوزيع العادل للفرص والشروط التي تتحيها هذه المبادرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *