الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » تردي وتراجع الخدمات الصحية بسيدي سليمان.

تردي وتراجع الخدمات الصحية بسيدي سليمان.

يعرف إقليم سيدي سليمان تراجعا خطيرا في الخدمات الصحية مقارنة مع باقي أقاليم المملكة، و على سبيل المثال لا الحصر نذكر :

– مصلحة تصفية الدم “dialyse” ، التي بدأت مشاريعها منذ سنة 2007 ، لتبقى البناية الأولى على شكل أطلال بجانب المستشفى الإقليمي ، ثم بنيت مصلحة اخرى بحي الليمون قبل أن يقرر المسؤولون إعطاء الأسبقية لمصلحة الدياليز بسيدي يحيى ، التي تم تجهيزها بمعدات مستعملة قادمة من سلا ، و قد بلغنا أن تدشينها كان مبرمجا بداية هذه السنة فتم العدول عن ذلك لأسباب مجهولة . ليبقى في النهاية مرضى القصور الكلوي بهذا الإقليم إما  يتحمل بعضهم عناء التنقل إلى القنيطرة ، أو أقاليم أخرى و إما ينتظر بعضهم الموت في صمت .
– مصلحة الرنين المغناطيسي( السكانير ) : رغم ما تم إنفاقه في اقتناء هذا الجهاز الهام ، إلا أنه دائم التوقف حيث يتم توجيه المرضى إلى القنيطرة تارة بدعوى غياب التقني الوحيد الذي يقوم بهذا الفحص و تارة بسبب انعدام آلة الحقن .
– مصلحة طب العيون: تحدثت وسائل الإعلام مؤخرا عن إعفاء مسؤولين بسبب طول المواعيد لعمليات الجلالة “cataracte” ، فما بالكم  ، بمستشفى إقليمي لا تجرى فيه هذه العمليات أصلا ، رغم وجود طبيبة مختصة بالمستشفى ؟
– مصلحة الأنف ، الأذن و الحنجرة : تم تعيين طبيبة بهذه المصلحة لمدة سنتين ثم انتقلت و لم يستفد سكان الإقليم من أي عملية جراحية بهذه المصلحة.
-مصلحة العظام : توصلنا بشكايات من مواطنين يتم توجيههم لإحدى المصحات الخاصة، بعضهم رضخ للأمر و ضحى بالمال رغم فقره . و يعاني   من مضاعفات خطيرة و هو لا يتوفر حتى على وثيقة الخروج من المصحة لأن العملية تتم في السوق السوداء. (نتوفر على ملف حالة شاب منحدر من العالم القروي )
– مصلحة المستعجلات : تم جلب فتيات للعبث بصحة المواطنين يعملون بهذا القسم دون أن تربطهم أية علاقة قانونية بالمؤسسة و دون أن يتقاضوا أي أجر ! و هو ما يثير أكثر من علامة استفهام!
ويعرف التسيير عدة سلوكات منحرفة ، تتطلب افتحاصا دقيقا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *