الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » محمد كسوس ورهانات إصلاح الصحة بإقليم سيدي قاسم.

محمد كسوس ورهانات إصلاح الصحة بإقليم سيدي قاسم.

من يوم لآخر يثبت السيد محمد كسوس ،مندوب وزارة الصحة الجديد لإقليم سيدي قاسم، أنه فعلا أهل للمهمة التي انتدب إليها سادا أفواه الأبواق المشوشة التي رافقت تعيينه كمندوب لوزارة الصحة،وذلك بالتواجد الدؤوب والمستمر في مختلف المؤسسات الصحية المنتشرة عبر تراب الإقليم للاطلاع عن كثب عن حجم المشاكل التي تعرفها هذه المؤسسات ةتشخيصها،كما دشن علاقة قوية مع رؤساء هذه المؤسسات مبنية على تحفيز الضمير المهني وربط المسؤولية بالمحاسبة ،وعيا منه أن من بين أكبر الأعطاب التي يعاني منها القطاع هو إهمال بعض المسؤولين لمسؤوليتهم الشيء الذي يترتب عنه يه ضرب النظام و استشراء الفوضى.

ومن بين حسنات تعيين محمد كسوس على رأس الادارة الصحية بالإقليم أن الرجل إبن الإقليم وإبن الدار ،كذلك، وعلى دراية كبيرة بالمشاكل التي يتخبط فيها القطاع بخلاف جل المناديب السابقين الذين لم تكن تعنيهم من مندوبية الصحة سوى صفقاتها الضخمة التي  تسيل اللعاب،كما أنه مطلع على ألاعيب العنصر البشري في كل التخصصات الطبية والإدارية. كما أن الإقليم  يمكن ان يستفيد من العلاقة الطيبة التي تربط محمد كسوس بالوزارة الوصية لجلب الاستثمارات للرقي بالقطاع الصحي.

و من المشاكل التي يجب التصدي إليها وتنعكس سلبا على تجويد المنتوج الصحي بالإقليم هي تغول بعض الموظفين لدرجة اصبحوا يعتقدون انهم فوق المحاسبة ويحق لهم ان يفعلوا ما يشاؤون فعله دون حسيب او رقيب،كما ينتظر منه تصديه لانتشار ظاهرة الرشوة التي تبتدئ من حارس الامن الخاص و تنتهي بالممرض والطبيب الجراح، وكذلك التغيبات غير المبررة للأطباء المختصين.

وفي تصريح للسيد المندوب، أكد فيه انه مستعد للتصدي لكل السلوكيات المشينة التي تضرب حق رعايا صاحب الجلالة محمد السادس في العلاج وفي ظروف مريحة.

وما يجعلنا متفائلين بالنجاح في هذا المشروع الصحي الجديد أن السيد كسوس سيشغل إلى جانب السيد عبد العزيز غونيس في الإدارة والاقتصاد وهو رجل مشهود له بالنزاهة والاستقامة والكفاءة و الغيرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *