الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » السليدر » الفنان بوجمعة العملي،الجزائري الذي طور خزف أسفي. فهل تذكره المدينة؟

الفنان بوجمعة العملي،الجزائري الذي طور خزف أسفي. فهل تذكره المدينة؟

 الرباط. محمد مضمون
 نزولا عند رغبة بعض المهتمين والباحثين من الشباب اللذين يستعدون لانجاز بحوثهم ورسائلهم الجامعية يسعدني أن أنبش في تاريخ مدينة أسفي العريقة وتاريخ رجالاتها سواء كانوا من أبنائها , أو من اللذين أغرموا بحبها وسجلوا أسمائهم على صفحات تاريخها بحروف من ذهب.
الفنان بوجمعة العملي جزائري من مدينة تيزي وزو,حل بمدينة أسفي لتطوير خزفها بدعوة من المقيم العام المارشال الليوطي سنة 1918..
 من المعروف عن المارشال الليوطي حبه واهتمامه بفن الخزف خصوصا منه خزف أسفي الذي كان يفضله عن خزف فاس وتطوان وسلا وهو ما جعله يستقدم الفنان بوجمعة العملي للاشراف على خزف مدينة أسفي كتقني ومنشط للورشة الرائدة وهي أول ورشة رائدة بالمغرب من سنة 1918 الى سنة 1935
 يعتبر الفنان بوجمعة العملي خريج مدرسة الفنون الجميلة بالجزائر ومدرسة السيراميك بباريس, استقر بمدينة أسفي وبالضبط بحي أشبار في شارع يسمى المنظر الجميل ومن داخل بيته عكف هذا الفنان في مختبره على تحقيق المعجزات
 لقد استخرج الألوان من النباتات ومن المعادن وهو أول من أكتشف اللون الأزرق كما يعتبر أول من نمق تحفه بالفضة والذهب والنحاس والرصاص.
 بعد استراره بمدينة أسفي أربع سنوات شارك في أول معرض مغربي فرنسي سنة 1922ليفوز بذالك بجائزة المعرض كما حضي بمقابلة الملك الراحل محمد الخامس عدة مرات وشحه خلالها بعدة أوسمة ملكية رفيعة
 استقر الفنان بوجمعة العملي بمدينة أسفي وبها عاش بقية حياته الى أن وافاه الأجل سنة 1971 وتم دفنه بالمقبرة المسيحية بالمدينة ،لأنه كان يحمل الجنسية الفرنسية.
من أهم المراجع الحية التي يمكنها ان تفيد الراغبين في معرفة المزيد عن هذ الفنان. توجد بمدينة أسفي الأخت الأستاذة حفيظة فؤاد فهي كان بمثابة ابنته بالتبني بالرغم من أنها لم تكن سوى ابنة الجيران.
ترك الفنان بوجمعة العملي بمدينة أسفي ارثا ضخما وهو عبارة عن تحف نادرة ومختلفة الاحجام وقد كانت بلدية أسفي تضم العديد من هذه التحف بالاضافة الى الزليج الأزرق الذي يغطي مطلع البلدية فانه يعود الى هذ الفنان الذي طواه النسيان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *