أخر الأخبار

الملاحظ TV

رأي افتتاحية

إستطلاع الرأي

ماهو رأيكم في التقسيم الجهوي ؟

Loading ... Loading ...

ملاحظ الرأي

إعلان

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

حمل تطبيق الملاحظ الجهوي

الرئيسية » أسماء في الطريق » “محمد الحميدي”ابن مدينة سيدي قاسم، اختار فن “الراپ” ليعري عن سوءة المجتمع .

“محمد الحميدي”ابن مدينة سيدي قاسم، اختار فن “الراپ” ليعري عن سوءة المجتمع .

أسامة بوكرين

رؤية النصف المملوء من الكأس مهمة الفاشلين و المتفائلين حد التزحلق، الذين لا هم لهم سوى أنفسهم، يريدون حياة الهناء و الرخاء لأنفسهم، يصورون العالم بنظارات وردية اللون، و هذا يسبب الجمود و الركود، و أحيانا يصل لدرجة الخمول، و هذا الطريق هو الذي لم يختره “محمد الحميدي” مغني الراب، الذي اختار التمرد على كل شيء، وحتى على نفسه احيانا . مشكلة اغلب مغني الراب انهم ركزوا على انتقاد السلطة، ونسو ان المجتمع ايضا يحتاج الى جرعة اكبر من النقد تصل لحد الصدمة، السلطة السياسية واصحاب القرار يحتاجون احيانا للتصويب و التوجيه، لكن المجتمع يحتاج إلى التغيير، تغيير كُلّي يبدأ من تغيير العقليات أولا، و لتحديد مشاكل المجتمع لا بد من تشخيص الواقع، وهذه هي المهمة التي يقوم بعض مغني الراب، الذين يعتبر “محمد الحميدي” احدهم .

هو “محمد الحميدي” أو “3as3os”، مغني راب ابن مدينة سيدي قاسم، ولد ترعرع بين أحضانها تحديدا وفي أزقة حي أفكا العريق، وكأي شاب أسقط رأسه في مدينة تحسب على المغرب العميق أو المغرب غير النافع، لم يكن أمامه سوى فن “الراپ” ليكشف عن المستور، و يخرج من الخفاء مجموعة من السلوكيات المجتمعية المسكوت عنها، لا ليقدم لها حلولا، لكن ليقول للجميع “كل هذا يحدث هنا” .

لطالما طغت الهواية على الاحتراف في مجال “الراب”، وقد عانينا كثيرا من زلقات و شطحات “موسيقية” لم تسبب لأذاننا سوى الآم وإفساد الذوق، تم الترويج لها على أساس أنها أغاني راپ في مدينة سيدي قاسم، “الحميدي” مغني راپ اختار لنفسه أن يتجاوز الهواية ليعانق الاحتراف، و أطلق اكثر من مقطع غنائي استطاع به أن يجاري ما يقع في الساحة الوطنية لا من ناحية التسجيل، ولا من ناحية جودة التصوير والصوت والفيديو كليپ .

اليوم يراهن على فن “الراپ” الذي أصبح منتشرا بشكل كبير في أوساط المراهقين، و على جيل جديد من الشباب المبدعين الذي يعتبر “محمد الحميدي” أحد وجوهه الجديدة في مدينة سيدي قاسم من أجل مواكبة ما يقع خارج القوقعة -سيدي قاسم-، لكي تتحرك العجلة إلى الأمام لا إلى الخلف في مختلف المجالات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *